الحريري: ما شهدته صيدا هو اعتداء خطير على امن المدينة من قبل حفنة من المافيات

استنكرت النائب بهية الحريري، في بيان اليوم، "الإشكال الأمني الذي شهدته مدينة صيدا ليل الاثنين وتسبب بوقوع ضحايا وجرحى وبحال من الفوضى في المدينة".

 

وقالت: "لا يمكن النظر إلى ما شهدته مدينة صيدا ليل الاثنين على أنّه إشكال عابر أو حادث فردي تطور إلى أحداث وانتهى الأمر.. بل هو اعتداء سافر وخطير على أمن المدينة من قبل حفنة من "المافيات" المسلّحة التي باتت تستبيح أحياء صيدا وتوتّر لياليها ونهاراتها وتهدد استقرارها وتتحدى إرادة أهلها بالحياة والعيش بأمان وطمأنينة في العيش والإقامة والانتقال وبالحق في الحصول على الخدمات الأساسية دون منة من أحد ودون تهديد من أحد".

 

واعتبرت أنّ "ما جرى يظهر مدى تفشي ظاهرتين أصبحتا للأسف متلازمتين: السلاح المتفلت الملتبس التسمية والوظيفة والدور، الخارج على سلطة الدولة والقانون، السلاح الذي لم يكن يوماً ولن يكون إلا مصدر تهديد وترهيب وتوتير للمدينة وأداة لتعميم الفوضى والتعرض لأرواح وسلامة المواطنين متستراً بعناوين وتسميات تمنحه الغطاء والحماية والتفلت من اي ضوابط، والظاهرة الثانية هي "مافيا" بعض أصحاب المولدات الذين يحاولون فرض سطوتهم ومولداتهم على المواطنين وتقاسم النفوذ الكهربائي في هذا الحي او ذاك".

 

وأعلنت أنّه "أمام ما تقدم، يهمنا أن نؤكّد لأهلنا في صيدا أنّنا كنا وما نزال وسنبقى رافضين لأخذ المدينة رهينة في أمنها واستقرارها لأيِّ سلاح متفلت من هنا أو نفوذ متفلت من هناك. ونقول إنّ صيدا لن تقبل بعد اليوم باستمرار هذه الظاهرة. وإنّنا نطالب القوى الأمنية والعسكرية والقضاء المختص بملاحقة وضبط وتوقيف كل من يستسهل حمل السلاح واطلاق النار والاستهانة بحياة المواطنين والحاق الأذى بهم ويتعاطى مع المدينة او مع احياء فيها وكأنها ملكية خاصة له خدمة لمصالحه وبسطا لنفوذه، وندعو كلّ من يأوي أو يحمي أو يدعم هذه المجموعات ان يسارع لرفع الغطاء عنها، وتغليب مصلحة المدينة وامنها واستقرارها والاحتكام للدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية لأنها هي الغطاء للجميع اذا فقدوه لن ينفعهم أيّ غطاء آخر".

 

وكانت الحريري تابعت ليلاً تطورات الوضع الأمني في المدينة وبقيت على اتصال مع عدد من قادة الأجهزة الامنية.

وصباحاً أجرت الحريري اتصالات بكل من مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان والمسؤول التنظيمي لـ"الجماعة الاسلامية" في الجنوب الشيخ مصطفى الحريري ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وقائد منطقة الجنوب الإقليمية في قوى الامن الداخلي العميد سمير شحادة ورئيس مكتب مخابرات الجيش في صيدا العميد ممدوح صعب وتابعت معهم اخر التطورات.

 

 

lebanon24