الإفطار السنوي لـ "جمعية بعاصير الخيرية"

الإفطار السنوي لـ "جمعية بعاصير الخيرية"

 

أقامت "جمعية بعاصير الخيرية"، حفل إفطارها السنوي، في مطعم "الجسر" في الدامور، حضرها ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والأمين العام لتيار المستقبل احمد الحريري منسق تيار المستقبل في محافظة جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال، النائبان بلال عبد الله وفريد البستاني، اللواء ابراهيم بصبوص، ممثل السفيرة تريسي شمعون دوري غريب، رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي المهندس زياد الحجار والرئيس السابق محمد بهيج منصور، رئيس مجلس ادارة بنك "مياب"، علي حجيج، رئيس دير مار شربل في الجية الأب شربل قزي، رئيس دير مشموشي في جزين الأب بسام حبيب، رئيس دير مجد المعوش في الشوف الأعلى الأب سمير غاوي، قاضي الشرع الشيخ محمد هاني الجوزو، رئيس بلدية بعاصير أمين القعقور، رئيس جمعية تجار اقليم الخروب أحمد علاء الدين، ممثل وكالة داخلية اقليم الخروب في الحزب التقدمي الإشتراكي محمود ابو صالح، عضو مجلس قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي محمد بصبوص، اعضاء من منسقية المستقبل ورؤساء بلديات وأندية وجمعيات وممثلين عن الأحزاب وأطباء وشخصيات ومخاتير وحشد من أبناء البلدة.

 

بعد كلمة ترحيبية من وسيم القعقور، شدد فيها على "أهمية وقوف الإنسان الى جانب أخيه الإنسان"، وأكد "ان سعادتنا الحقيقية هي وقوفنا الى جانب بعضنا البعض، وعبر العطاء لا عبر الأخذ".

 

ثم القى رئيس جمعية بعاصير الخيرية الدكتور جميل القعقور كلمة، فتوقف بداية عند "تاريخ تأسيس الجمعية في العام 1999، بطلب وتمني آنذاك من كبيرنا المرحوم حسن بك القعقور، حيث كان الدافع والسبب الرئيسي لتأسيسها مساعدة الفقراء والمحتاجين من أبناء البلدة"، مشيرا الى انها مستمرة بدعم ورعاية خاصة من العميد الدكتور عماد القعقور".

ولفت الى "انها وضمن إمكاناتها المتواضعة تقوم بالخدمات التالية: توزيع حصص غذائية على المحتاجين خلال شهر رمضان المبارك، توزيع مساعدات مالية بما فيها أموال الزكاة، وضع سيارة اسعاف بتصرف أهل البلدة، تغطية الكلفة الإستشفائية مع تقديم خدمات طبية ومعاينات مجانية من خلال المستوصف التابع للجمعية".

 

وتطرق الى الظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان من النواحي المالية والإقتصادية والإجتماعية وفقدان فرص العمل نتيجة الإنقسامات السياسية وهدر المال العام خلال السنوات الماضية دوحيب ولا رقيب". وأكد في ختام كلمته "اننا سنبقى متفائلين بالرغم من سواد المشهد على أرض الواقع، شاكرا الجميع لتلبيتهم دعوة الجمعية لتتمكن من الاستمرار وأداء دورها على أكمل وجه".

 

وطنية