الأب جوزيف القزي يستقبل ذخائر القديسين في البرجين

إستقبلت رعايا مار الياس في ضهر المغارة والسيدة في البرجين ومار يوسف في الدبية، والسيدة في عين الحور، ذخائر القديسين البابا يوحنا بولس الثاني، والأم تيريزا وشربل ونعمة الله وفوستين ورفقا وريتا، لمناسبة عيد القديسة فوستين، فطافت الذخائر في تلك البلدات واستقبلها الاهالي بنثر الورود، وكان لها عدة محطات وصلوات وابتهالات في كنائس تلك الرعايا.

 

ورافق الذخائر كاهن الدبية الأب اغناطيوس داغر، حيث احتفل في كابيلا القديسة فوستين للرحمة الالهية في الدبية، بالذبيحة الإلهية، وترأسها راعي أبرشية صيدا ودير القمر المارونية المطران مارون العمار ممثلا بالنائب العام المونسنيور مارون كيوان، في حضور عدد من الأباء والاهالي من بيروت والمنطقة.

 

البرجين

وأقيم في ساحة بلدة البرجين، استقبال للذخائر تقدمه كاهن رعية البرجين الأب جوزف القزي وعدد من الأهالي، الذي رافقوا الذخائر حتى كنيسة سيدة الوردية في البلدة، حيث اقيمت الصلوات. وألقى الأب القزي كلمة فقال: "نستقبل اليوم بروح الايمان والتقوى ذخائر القديسين، لمناسبة عيد القديسة فوستين رسولة المحبة والرحمة الإلهية. نستقبل ذخائر قداسة البابا يوحنا بولس الثاني والقديسة ريتا والأم تيريزا ومار شربل ونعمة الله. فشكرا لكل من سعى وأتى بهذه الذخائر، اكان في لبنان او من خارج لبنان، لنجدد ايماننا وتعلقنا بيسوع المسيح، مخلصنا، فهو الكلمة والبشارة".

 

أضاف: "نرفع صلواتنا بكل محبة في كنيسة سيدة الوردية عن نية ابناء رعايانا وشبيبتنا وعائلاتنا، مسيحيين ومسلمين، وعن نية كل لبنان وأهله".

 

وأشاد الأب القزي بموقف وكلام السفير البابوي غبريال كاتشا، في قداس الشكر الذي ترأسه في حريصا لمناسبة مغادرته لبنان، حيث اشاد "بالشعب اللبناني وايمانه العميق، وان لبنان محفور بذخائر القديسين، القديس نعمة الله والقديس شربل والقديسة رفقا".

 

وقال: "ان لبنان الغني بذخائر القديسين لا يمكن ان يضيع، لا سيما ان شعبه لديه ايمان عميق بالله، خصوصا ان لبنان ارض القداسة، أرض الشهادة، شهادة الايمان، وهذا ما قاله عنه البابا يوحنا بولس الثاني الذي نحمل ذخائره اليوم عندما قال: "ان لبنان هو النموذج والفرادة والرسالة، رسالة محبة وايمان ووحدة وطنية".

 

 

وأكد القزي ان "منطقة اقليم الخروب هي منطقة العيش الواحد والعيش المشترك، وهي منطقة الايمان الواحد"، متمنيا من هذه الذخائر "ترسيخ الايمان والفضيلة والمحبة فينا لنشهد شهادة محبة في منطقتنا في اقليم الخروب وغيرها".

 

nna