بصبوص لـ"فينيقيا"..بلدية داريا تسعى الى رفع مستوى البلدة ليس انمائيا فقط انما في كافة النواحي

خاص فينيقيا - داريا 

 

تقع بلدة داريا في قلب لبنان، في إقليم الخروب، وترتفع عن سطح البحر 750 متر، تبعد 45 كيلومتر عن بيروت وعن صيدا 20 كيلومتر. يبلغ عدد سكانها 5000 نسمة ومع تفاقم أزمة النازحين السوريين، وصل العدد الى 7500 نسمة.

وللاطلاع اكثر على اوضاع البلدة، كان لموقع فينيقيا لقاء مميز مع رئيس بلدية داريا العميد باسم بصبوص وكان هذا الحوار الذي اجرته رئيسة تحرير الموقع سارة شحادة.

 

ما الذي يميز بلدة داريا عن باقي بلدات اقليم الخروب؟

بلدة داريا تتميز بالسوق التجاري الكبير الموجود فيها وهي تعتبر عصب اقتصادي اساسي في اقليم الخروب. وهناك عدد من المصانع والمعامل منها : معامل تنك، بلاستيك، طحينة، مياه، زيت وغيرها.

 

ما هي أهم الإنجازات التي ترى ان البلدية استطاعت تنفيذها بوقت قصير وكان لها تأثير ايجابي على البلدة؟

تعمل  بلدية داريا على الحفاظ على البلدة ورفع مستواها في كافة النواحي ان كان انمائيا، أمنيا، اجتماعيا رياضيا ، ثقافيا وغيرها.

ومن اهم ما قمنا به كبلدية هو استرجاع المركز الثقافي الذي كان بشراكة إدارية مع جمعية الوعي والمواساة، ودفعنا مقابل ذلك 165 مليون ليرة لبنانية، على ان ينقل المبنى البلدي اليه في القريب.

والمركز هو عبارة عن مركز ثقافي كبير يتضمن قاعة كبيرة، مكاتب..وغيرها ويمكن الإستفادة منه في كل اقليم الخروب لإقامة اللقاءات والنشاطات.

اما بالنسبة لمنطقة "الحرش"، قررت البلدية السابقة بالتعاون مع مؤسسة الوليد بن طلال إنشاء حديقة لكن توقف العمل فيها في وقت الإنتخابات. ونحن استكملنا العمل بها وافتتحنا الحديقة باحتفال ضخم جدا اقيم في داريا.

وقمنا بتزفيت بقعة كبيرة بجانب الحديقة وقمنا بتجميل المنطقة من خلال زرع الورود والمزروعات. واصبحت مقصد لكل اهالي الضيعة والأولاد لكي يلعبوا ويرفّهوا عن انفسهم .كما أنشأنا بالتعاون مع اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي،ثلاث غرف صالحة لإقامة مقاهي ومطاعم يمكن استثمارها بجانب الحديقة.

واصبح في داريا قوس بإسم اللواء ابراهيم بصبوص تقديرا لخدماته وعطاءاته للضيعة والمنطقة  وسمي الشارع الممتد من جهة عين الحور حتى مفرق نهر الحمام على اسمه.

 

 ومن اهم الإنجازات ايضا :

 

 

 

1.تجميل المداخل الأربعة لداريا من كل الجهات: غريفة، شحيم، عين الحور وعانوت من خلال وضع الصخور  والأحواض والانارة .

 

 

 

2.القيام بنشاطات رياضية للألعاب الرياضية المختلفة شارك فيها فرق من كل المناطق اللبنانية ومن بينها drift

 

 

 

3.نشاطات تربوية من خلال المساهمة مع المدرسة الرسمية والجامعة اللبنانية في الدبية

 

 

 

4.نشاطات اجتماعية كتكريم الحجاج والامهات في عيدهن من خلال رحلة لامهات الضيعة، تقديم مواد غذائية وعينية لدار الايتام الإسلامية كل سنة

 

 

 

5.ترويقة لاهالي عين الحور تأكيدا على العيش المشترك مع القرى المجاورة

 

 

 

6.توسعة بعض الطرقات منها طريق الكسار وتزفيتها، وبناء حائط على جانب الطريق

 

 

 

7.صب بعض الطرقات الداخلية وحيطان الدعم

 

 

 

8.تزفيت الجور الموجودة في الضيعة

 

 

 

9.تزفيت جزء كبير من طرقات الضيعة بدعم من وزارة الأشغال ودولة الرئيس سعد الحريري

 

 

 

10.تلزيم وتوسعة شبكة المياه للبيوت الجديدة على اطراف البلدة بعد موافقة وزارة الطاقة

 

 

11.تأمين محول كهرباء لمنطقة الحرش قريبا 

 

 

12.نقل "دفاش" المياه  "من ضمن المراجعات ايضا مع الوزارة"  كي لا يشكل ازعاج على السكان.

 

 

 

13.المتابعة مع مجلس الإنماء والاعمار لضم مشروع الصرف الصحي الفرعي مع الرئيسي وهناك تجاوب، وذلك ضمن مشروع توسعة الطريق الممتد من عين الحور حتى الزعرورية تتضمن توسعة – تزفيت – حيطان دعم – خط مجارير رئيسي .

 

 

 

14.ترميم مقام سيدنا احمد والمساهمة في ترميم مسجد الضيعة بالتعاون مع شباب البلدة طبعا

 

 

 

15.الأمور الدورية من كنس وتنظيف جوانب الطرقات ورفع النفايات بشكل يومي.

 

 

 

16.تزيين مداخل الضيعة في رمضان وعيد الأضحى وعيد الفطر

 

 

 

17.ازالة بعض اغصان الأشجار عن الشبكة الكهربائية

 

 

 

18.شراء "رابيد " وشاحنة لجمع النفايات

 

 

 

19.بناء مركز للشرطة

 

 

 

20.بناء مراحيض للنساء والرجال في الحرش – الحديقة

 

 

 

21.تنظيف المجاري والأقنية

 

 

 

22.إقامة حديقة جديدة مخصصة للفئة العمرية الكبيرة خاصة لممارسة الرياضة والمشي.

 

 

 

23.قسطل لتصريف مياه الأمطار لمنع الأضرار عن البيوت واراضي الناس

 

 

 

24.زرع اشجار على جوانب الطرقات من حور وخروب في نهر الحمام

 

 

 

25.رش المبيدات لمنع تكاثر دودة الصندل ومبيدات للبرغش في فصل الصيف

 

 

 

26.تشحيل وتقليم حرش الضيعة وتنظيف النهر بمشاركة المدارس

 

 

 

27.منع التخييم الا بعد مراجعة البلدية

 

 

 

28.ازالة السيارات المركونة على جوانب الطرقات لفترة طويلة

 

 

 

29.بناء الحائط الذي تهدم بجانب مسجد الضيعة

 

 

 

30.تنظيف جبانة الضيعة

 

 

 

31.دوريات لشرطة البلدية ليلا من اجل حفظ الأمن ومنع تجول الداراجات النارية بعد الساعة 8 مساءً

 

ترميم المطحنة بالتعاون مع اتحاد بلديات اقليم الخروب

 

 

 

32.تقديم سيارة اسعاف للبلدية من احد المحسنين

 

 

 

33.توظيف عمال لجمع النفايات

 

 

34.احتلال مرتبة من ضمن المراتب العشرة الأوائل في المشاريع الرائدة على مستوى لبنان

 

 

بالنسبة لمشكلة النفايات التي ما زالت تداعياتها مستمرة حتى يومنا هذا، كيف تعاملت بلدية داريا مع هذه المشكلة البيئية والصحية ؟

عملت البلدية السابقة على تقديم حل من خلال وضع النفايات في مشاع في البلدة وردمها. ونحن استمرينا بهذا الحل المؤقت لفترة استمرت  3 سنوات ونصف. لكن رأيت انه من غير المقبول استمرار رمي الأطنان من النفايات فيها وهي منطقة حرجية تعتبر كمحمية حرش سنديان. لذلك، أزلنا المطمر من مكانه وطمرنا النفايات وهذا الأمر كلفنا جهدا ووقتا.

لكن في النهاية، اردنا من خلال ذلك حماية البقعة الخضراء من التلوث وحماية المحيط  وتخفيف الروائح الكريهة، واحتاج كل ذلك العمل إلى سنة ونصف.

واذّكر اننا نرفع النفايات من داريا وجزء كبير من بلدة عانوت فهناك حوالى 270 منزلاً من اهالي داريا في نطاق عانوت وحوالى 75 منزل من شحيم ايضا ونؤمن لهم الخدمات البلدية .

 

ما هي الرسالة التي توجهها لأهالي بلدة داريا؟

اطلب من اهالي داريا دائما المحافظة على نظافة البلدة ونظافة منطقة الحرش والطبيعة وعدم رمي النفايات، فبتكاتف الناس مع بعضهم البعض، تستطيع البلدية ان تقدم الأفضل لهم ولكل داريا.